تكنلوجيا الويب

توظيف العقلية على مجموعة المهارات


مسيرتي متجذرة في صناعة التكنولوجيا، ولكن الدروس المستفادة هناك قابلة للتطبيق عالميًا في جميع القطاعات. لقد كانت التكنولوجيا دائمًا مرادفة لوتيرة التغيير المحمومة؛ تستحضر الصناعة صور المهندسين الذين يعملون بسرعة فائقة لنشر إصدار جديد تلو الآخر، حيث يعتبر الركود كلمة قذرة.

يعمل الذكاء الاصطناعي على نشر سرعة الابتكار هذه بشكل أكبر وتسريع إيقاع مكان العمل في جميع القطاعات. باعتبارنا مؤسسي الشركة، يتيح لنا هذا أن ننظر عن كثب في الاتجاهات والاستراتيجيات داخل صناعة التكنولوجيا واستخدام هذه الأفكار للتنبؤ بما سيحدث في كل مكان، وتشكيل أساليب التوظيف لدينا للسنوات القليلة المقبلة.

CTOs (كبار مسؤولي التكنولوجيا)، الذين غالبًا ما يكونون مسؤولين عن توظيف وطرد المواهب في مجال التكنولوجيا، هم طيور الكناري في منجم الفحم عندما يتعلق الأمر بالتوظيف المستقبلي. لقد كانوا يعملون في بيئة متحركة عالية السرعة لفترة أطول من معظمهم. ومع تسارع وتيرة التغيير بالنسبة لنا جميعًا، فقد أصبحوا في وضع فريد لتحديد الاتجاهات والتحولات الناشئة، لا سيما في المهارات والأدوار التي تكتسب أو تفقد أهميتها. وبالتالي، فإن قراراتهم ورؤاهم توفر رؤية قيّمة للمتطلبات الجديدة لصناعة التكنولوجيا.

في استطلاع حديث أجريته مع كبار المسؤولين التنفيذيين للتكنولوجيا، ظهر إجماع على التوظيف على المدى الطويل بدلاً من التوظيف الفوري، وليس إعطاء الأولوية للمهارات التقليدية ولكن بدلاً من ذلك التركيز على القدرة على التكيف والفطنة في حل المشكلات. أعرف ذلك بشكل مباشر، حيث تركت الجامعة مرتين بسبب بنيتها الصارمة. لم أفهم مفتاح النجاح إلا في وقت لاحق من حياتي، ولا يتعلق الأمر بالمؤهلات الرسمية بل بالرغبة في التعلم والتكيف. في الفرق الهندسية، لا يقتصر الأمر على المهارات التقنية التقليدية فقط، مثل البرمجة في حالة التكنولوجيا، بل القدرة على التعلم والعمل الجماعي وحل المشكلات بشكل استباقي.

لم أفهم مفتاح النجاح إلا في وقت لاحق من حياتي، ولا يتعلق الأمر بالمؤهلات الرسمية بل بالرغبة في التعلم والتكيف.

يعد الذكاء الاصطناعي التوليدي الذي يحقق مزيدًا من التقدم في سير العمل، كما رأينا مؤخرًا في شركات مثل Duolingo، بمثابة تذكير في الوقت المناسب بأن الحاجة إلى التكيف أصبحت الآن موجودة. وخفضت الشركة قوتها العاملة لدى المقاولين بنسبة 10%، باستخدام الذكاء الاصطناعي لإنجاز بعض واجباتها، مما يشير إلى أن التغيير الوشيك قد حدث. وتشير هذه الخطوة إلى اتجاه أوسع: حيث أصبحت القدرة على التكيف بسرعة وكفاءة باستخدام الأدوات التكنولوجية الجديدة أمرا لا غنى عنه.

ويؤكد التحول نحو التغييرات التي يقودها الذكاء الاصطناعي في القوى العاملة على أهمية تحسين المهارات. ويجب إيلاء أهمية أكبر لتحسين مهارات الموظفين الحاليين بدلاً من إعادة تدوير القوى العاملة. تعتبر شركة الاتصالات العملاقة AT&T مثالاً ممتازًا؛ وبعد إجراء تحليل فجوة المهارات، وجدوا أن ما يقرب من نصف موظفيهم يحتاجون إلى مهارات أكثر قدرة على التكيف مع احتياجات الشركة المستقبلية. وبدلاً من التوظيف المكثف، ركزت AT&T على مبادرات تحسين المهارات وإعادة تأهيلها، خاصة في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي. وفي عام 2022، أنفقت الشركة 135 مليون دولار على تعليم الموظفين وتطويرهم، وتوفير منصات تعليمية عبر الإنترنت لتوفير فرص تعليمية مناسبة.

ماذا يعني هذا بالنسبة للشركات الناشئة؟ إن تحسين المهارات، وخاصة في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي، هو أكثر من مجرد علاج لنقص المهارات. إنه استثمار استراتيجي طويل الأجل وسيساعد في تنمية قوة عاملة ديناميكية وقابلة للتكيف، وهو أمر بالغ الأهمية لدفع الابتكار والنمو في عملك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى