Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تكنلوجيا الويب

تقوم Garena بتصنيع ألعاب ذات طابع هندي بهدوء حتى مع بقاء إعادة إطلاق Free Fire موضع شك


وجد استوديو الألعاب Garena نفسه وسط صراع جيوسياسي عندما حظرت الحكومة الهندية لعبته الناجحة Free Fire، بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي. والآن بعد مرور أكثر من عامين، أصبحت لعبة Free Fire ما زال محظورة، لكن الناشر، وهو قسم من شركة Sea العملاقة للألعاب في سنغافورة، وجد طريقًا آخر إلى السوق: علمت TechCrunch وأكدت مع مصادر أن Garena تعمل بهدوء على تطوير ألعاب جديدة في الهند بموضوعات محلية.

في الأسبوع الماضي، تم إصدار Versus، وهي لعبة قتال 1v1 بموضوع الأساطير الهندوسية، على الوصول المبكر على Google Play. لا تؤكد قائمة متجر Play ولا اللعبة بشكل صريح دور Garena في تطويرها. ومع ذلك، وجدت TechCrunch من خلال الملفات التنظيمية أن الاستوديو الذي يقف وراء اللعبة – AstroTech Studio – يقوده Harold Teo، أحد مديري Garena. Teo هي أيضًا المنتج العالمي للعبة Battle Royale الشهيرة والمحظورة Free Fire.

أخبر أشخاص مطلعون على الشركة موقع TechCrunch أن فريق الاستوديو في الهند يقع مقره في مدينة بيون، وأنه يعمل على Versus منذ أكثر من عامين. وقال الأشخاص إن بعض عشاق الألعاب والأشخاص في مشهد الرياضات الإلكترونية في البلاد مُنحوا إمكانية الوصول إلى العنوان قبل بضعة أشهر قبل إصداره للوصول المبكر.

بالإضافة إلى Versus، علمت TechCrunch أن فريق الاستوديو في Pune يعمل على لعبة تعتمد على لعبة الكريكيت، وهي أكبر رياضة في الهند حتى الآن. تبتكر الشركة أيضًا عنوانًا يعتمد على لعبة اللوحة الكلاسيكية Ludo، والتي وجدت تجسيدًا شائعًا كلعبة للهواتف الذكية. يتم تطوير هذه اللعبة من قبل فريق مقره في مومباي.

إن اكتشاف الاستوديو الجديد وعناوينه يسلط الضوء على ثلاثة أشياء. أولاً، قد يستغرق حل الحظر الذي تفرضه الهند وقتاً طويلاً للغاية – هذا إن حدث أصلاً – وهو ما يمثل مشكلة كبيرة للشركات العاملة في السوق الاستهلاكية سريعة الحركة والمتقلبة. ثانياً، سوف تبحث الشركات الاستهلاكية الأكثر طموحاً عن طرق للتغلب على هذه المشكلة. ثالثًا، قد يكون إنشاء خدمات محلية أحد الطرق للعودة إلى السوق.

لا تسمح Garena لموظفيها في الهند بإدارة ألعابها واستوديوهاتها، وبالتالي لديها مديرين تنفيذيين من سنغافورة يقودون التطوير، حسبما قال شخص مطلع على الأمر لـ TechCrunch. ومع ذلك، قامت الشركة بتوظيف فريق كبير في الهند لتطوير وتسويق ألقابها محليًا.

حققت Free Fire نجاحًا هائلاً في الهند قبل حظرها، حيث قدرت شركات أبحاث السوق أن لديها حوالي 40 مليون مستخدم نشط شهريًا في البلاد. وكانت Sea قد أعلنت أنها ستعيد إطلاق اللعبة في الهند في سبتمبر الماضي، لكن العنوان لم يسقط أبدًا.

على الرغم من أن تفاصيل سبب الحظر لم يتم توضيحها مطلقًا، إلا أنه كان من المفهوم أنه كان مرتبطًا بمخاوف تتعلق بالأمن القومي، لأنه استخدم مراكز البيانات في الصين. لم تتناول الشركة هذا الأمر مطلقًا، ولكن في الوقت الذي أصدرت فيه إعلان إعادة الإطلاق، قالت إنها ستتعاون مع شركة مركز البيانات الهندية Yotta Infrastructure لتلبية احتياجاتها السحابية والتخزينية.

خلال مكالمة أرباح Sea في مارس، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة Yanjun Wang إن الشركة لا تزال تجري تغييرات على Free Fire لمراعاة “تفضيلات المستخدمين محليًا”، على الرغم من أنه لم يكشف عن جدول زمني. أخبر شخص مطلع على الأمر موقع TechCrunch أنه تم الآن دمج معظم التغييرات المطلوبة.

ولم تستجب شركة Sea and Garena لطلبات التعليق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى