[ad_1]

أعلنت شركة COTU Ventures لرأس المال الاستثماري في المراحل المبكرة ومقرها دبي، أنها جمعت 54 مليون دولار لصندوقها الافتتاحي لدعم الشركات الناشئة في الشرق الأوسط من مراحل ما قبل التأسيس إلى مراحل التأسيس.

مع الإغلاق النهائي الذي تم تحقيقه في العام الماضي، تستثمر شركة COTU Ventures، التي تحدد المؤسسين وتدعمهم منذ البداية وحتى إطلاق ما بعد المنتج، ما بين 500 ألف دولار إلى 1.5 مليون دولار كفحص أولي.

على مدار العامين ونصف العام الماضيين، قامت COTU Ventures بنشر رأس المال بشكل نشط في الشركات الناشئة في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، مع التركيز بشكل أساسي على الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ومصر، مع استثمارات إضافية في باكستان. وقد دعمت الشركة بالفعل أكثر من 20 شركة ناشئة في مراحلها المبكرة عبر مختلف القطاعات، كما هو موضح في بيانها.

كشف المؤسس والشريك العام أمير فرحة في مقابلة مع TechCrunch أن شركة COTU Ventures تميل قليلاً نحو برامج التكنولوجيا المالية وبرامج B2B. ومع ذلك، فإن الشركة مفتوحة للفرص في القطاعات الأخرى. تشمل الاستثمارات الجديرة بالملاحظة التي قامت بها شركة COTU Ventures شركة Huspy، وهي منصة للرهن العقاري في الإمارات العربية المتحدة مدعومة من Peak XV وFounders Fund، وشركة MoneyHash المصرية الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية.

“حدثت موجة المستهلكين مع كريم وبعض التطبيقات الأخرى. اليوم، تتخلف الشركات قليلاً عن الركب، لذلك هناك فرصة كبيرة لبناء برامج للمساعدة في حل العديد من مشكلاتها. نحن مهتمون أيضًا بالصناعات ذات الهوامش المرتفعة حيث يمكن للتكنولوجيا أن تلعب دورًا هائلاً وتستفيد من كفاءات الهامش،» قال فرحة حول الفرص التي تحرص COTU عليها.

كانت شركة كريم، النموذج النموذجي لمشهد الشركات الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي، واحدة من أولى الاستثمارات التي قام بها فرحة كرأس مال مغامر في شركته السابقة، بيكو كابيتال.

بعد عدة سنوات من الاستثمار الشخصي في الشركات الناشئة في أوروبا ثم إدارة شبكة ملائكية عند عودته إلى الشرق الأوسط من المملكة المتحدة، أطلق فرحة شركة Beco Capital في عام 2012، حيث شارك في جهود الشركة لجمع التبرعات لصندوقها الأول (50 مليون دولار) و الصندوق الثاني (+100 مليون دولار) قبل المغادرة في عام 2021 لإطلاق COTU Ventures.

أثناء وجوده في Beco Capital، أعاد فرحة وشريكه الصندوق الأول بعد استحواذ Uber على Careem. وأشار أيضًا إلى أن الصندوق الثاني لشركة Beco Capital، والذي يضم شركات ناشئة ذات رأس مال جيد مثل PropertyFinder المدعومة من General Atlantic، وKitopi، وMaxAB، وFresha، “يحقق أداءً جيدًا حقًا”.

وبالنظر إلى المشهد الاستثماري المتطور، أوضح فرحة كيف شاركت شركة Beco Capital بنشاط في جولات تأسيسية تتراوح من بضع مئات الآلاف من الدولارات إلى جولات السلسلة B بحوالي 5 ملايين دولار قبل أن يتطور النظام البيئي لاستيعاب أموال أكبر حجمًا وأكبر. استثمارات مرحلة لاحقة. وفي هذا الوقت، شهدت استثمارات رأس المال الاستثماري في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي نمواً كبيراً، حيث ارتفعت من 20 مليون دولار في عام 2012 إلى أكثر من 2 مليار دولار بحلول عام 2020.

ومع تحويل Beco Capital تركيزها نحو الاستثمارات في المراحل اللاحقة بأموال أكبر، قررت فرحة المغادرة في عام 2021 وإطلاق COTU Ventures، مما أدى إلى مضاعفة أحد الاستثمارات في المرحلة المبكرة. وأوضح أن هذا القرار كان مدفوعًا بالاعتراف بوجود فجوة في السوق. على الرغم من النضج الكبير الذي يشهده النظام البيئي التكنولوجي في دول مجلس التعاون الخليجي من حيث رأس المال والمواهب، لا تزال هناك حاجة ماسة للدعم بما يتجاوز مجرد التمويل في المراحل الأولى من تطوير الشركات الناشئة.

وتؤكد فرحة أن نشأة المؤسس وتجاربه الحياتية المبكرة يمكن أن تقدم رؤى قيمة حول إمكاناته للنجاح. في COTU Ventures، يؤكد على أهمية المحادثات الصريحة التي تتعمق في رحلة المؤسس الشخصية والمهنية، واستكشاف أحداث وقرارات الحياة المهمة. ومن خلال تعزيز مثل هذا الحوار المفتوح، تهدف COTU Ventures إلى بناء الثقة والعلاقات القوية مع المؤسسين، مما يتيح اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة. علاوة على ذلك، تسلط فرحة الضوء على أن هذه الإستراتيجية تسمح للشركة بتقديم التوجيه الاستراتيجي بشأن جمع الأموال، والتطوير التنظيمي، واستراتيجية الذهاب إلى السوق. وأضاف أن شركة رأس المال الاستثماري تسهل أيضًا تقديم أصحاب المصلحة الرئيسيين مثل العملاء والموظفين والمستثمرين المحتملين للمتابعة، وتقدم دعمًا شاملاً لشركات محفظتها أثناء تنقلهم في جولات السلسلة أ وما بعدها.

“أنا أحب الفوضى في المراحل المبكرة حيث تقوم بالاكتشاف والتجربة والاختبار. تبدو الأمور رائعة، ولكن في يوم من الأيام، تبدو الأمور صعبة، ومن ثم تحاول المساعدة في حل المشكلات على طول الطريق. وعلقت فرحة قائلة: “لذا فإن هذه البيئة تناسبني كمستثمر جيدًا”. “أيضًا، هناك فجوة. المنطقة ما زالت مبكرة ولا أحد يملك قناعة بمرحلة مبكرة. لديك الشركات الكبرى التي تستثمر شيكات أصغر في مراحل ما قبل التأسيس ولكنك لا تقضي وقتًا كافيًا في مساعدتها حتى تصل إلى منتج مناسب للسوق. لذا، أعتقد أن هناك مساحة كافية لتكون الشركة المفضلة التي يرغب المؤسسون في وضعها على جدول رأس المال الخاص بهم.

يشمل شركاء COTU Ventures المحدودون Lunate، وMubadala، وDubai Future District Fund، والبنك العربي، وBupa KSA، وGPs من VCs، بما في ذلك Foundry Group، وTribe Capital، وStride، والعديد من المكاتب العائلية.

وقال شريف البدوي، الرئيس التنفيذي لصندوق منطقة دبي للمستقبل، في بيان: “نحن فخورون بدعمنا لصندوق يتميز ليس فقط بمحفظته الرائعة ولكن بالقيادة الاستثنائية والسجل الحافل لشريكه المؤسس أمير”. “إن ثقتنا في أمير تنبع من شغفه العميق بدعم المؤسسين وقدرته المؤكدة على إيجاد فرص استثمارية رائعة قبل أي شخص آخر.”

[ad_2]

من kokn

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *