تكنلوجيا الويب

من الممكن أن يتم حظر صفقة iRobot من أمازون من قبل الاتحاد الأوروبي


لقد مر 17 شهرًا منذ أن وافقت أمازون على شراء iRobot مقابل 1.7 مليار دولار. لقد تطور العام ونصف العام التاليين بوتيرة بطيئة، مع تقدم الصفقة للأمام. توقع المحللون أن شراء عملاق البيع بالتجزئة لرائد الروبوتات المنزلية سيواجه قدرًا كبيرًا من التدقيق التنظيمي، على الرغم من أن قليلين توقعوا أن تستمر العملية لفترة طويلة.

وأحدث عقبة أمام الاتفاق هي المفوضية الأوروبية، التي حددت 14 فبراير موعدا نهائيا للتوصل إلى قرار نهائي. وفقًا لتقرير جديد، من المقرر أن تصوت الهيئة التنظيمية للاتحاد الأوروبي ضد الاستحواذ، مشيرة إلى طبيعة الصفقة المناهضة للمنافسة. وفي الأسبوع الماضي، تجاوزت أمازون الموعد النهائي لتقديم التنازلات إلى المفوضية الأوروبية.

وتشير صحيفة وول ستريت جورنال إلى أن أمازون كانت على علم بنوايا المفوضية في اجتماع عقد مؤخرا. لقد نجحت الصفقة بالفعل في اجتياز سلسلة من العقبات التنظيمية، بما في ذلك الهيئة البريطانية المماثلة.

منذ الإعلان عن الصفقة، أصرت أمازون على أن الأشعة تحت الحمراء لن تؤثر سلبًا على سوق فراغ الروبوتات، بينما أكدت للمنظمين أنها لن تعطي الأولوية لمنتجات iRobot على المنافسة من خلال تواجدها الضخم للبيع بالتجزئة.

لقد اختبرت فترة المراجعة المطولة مدى ثبات iRobot. وفي يوليو، أعلنت أمازون أنها خفضت سعر الطلب من 61 دولارًا إلى 51.75 دولارًا للسهم. وصلت الأخبار عندما قامت الشركة المصنعة لـ Roomba بجمع 200 مليون دولار من الديون، من أجل الحفاظ على سير الأمور في الشركة أثناء انتظار إغلاق الصفقة. إذا تمت عملية الاستحواذ في نهاية المطاف، فسيتم نقل هذا الدين إلى الشركة الأم الجديدة.

في اليوم الذي تم فيه الإعلان عن الصفقة الأولية، خفضت شركة iRobot عدد موظفيها بنسبة 10% – حوالي 140 شخصًا – كجزء من عملية إعادة الهيكلة. قامت الشركة بتسريح 85 شخصًا آخر في فبراير. لا يزال سعر سهم iRobot يعاني أيضًا من التأخير. حتى وقت كتابة هذه السطور، انخفضت أسعار الأسهم إلى أقل من 20 دولارًا – أي ثلث ما تم الإعلان عنه عند الإعلان عن الصفقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى